أرى العالم : من على قبور أبنائه الستة، عبرت صورة مؤثرة عن حال المواطن عیاضة العنزي وذلك بعد أن فقد أبناءه الستة في حريق منزلھم بحي الزيتة بتبوك، يوم الأربعاء الماضي.

وبحسب "صحيفة تواصل" أظھرت الصورة العنزي جالسا على قبور أبنائه عقب دفنھم، يدعو لھم بالرحمة والمغفرة، يلفه الذھول عقب الحادث الألیم، فیم يرافقه الأقرباء والأھل والجیران، يدعونه للصبر والاحتساب، ويدعون للموتى الستة.

وأوضح الأب المكلوم أن الحريق نشب الأربعاء الماضي في المنزل، فامتلأ بالدخان، وحاول انقاذ أبنائه، لكن مع كثافة الدخان لم يستطع إلا انقاذ واحدا فقط، عمره 3 سنوات، بعد أن تعرف على مكانه من صراخه، فیما تمكنت بنت أخرى، 20 عاما، من الخروج وھي منومة بالمستشفى العسكري.

وأضاف أنه حین حاول مساعدة بقیة الأبناء لم يتمكن وسقط على الأرض مغشیاً علیه من كثافة الدخان ونقل للمستشفى، فیما توفي بقیة الأبناء، خمس بنات وابن، وأنه مؤمن بقضاء الله وقدره، فقد كان الحريق أسرع من أي محاولة لإنقاذھم، وتوفوا مختنقین رحمھم الله.

وأشار إلى أن زوجته، وھي ابنة عمته، كانت في زيارة لوالدتھا، مع أحد الأبناء في المنطقة الشرقیة وأنھا صابرة على ھذا المصاب، كما أن له ابنان نجیا من الحريق أحدھما مستجد في القوات المسلحة والآخر كان في زيارة لأقاربه.