أرى العالم : وكالات : العراق : توقفت خدمة الانترنت في اغلب مناطق العراق لليوم الثاني على التوالي، وسط الاحتجاجات التي تشهدها البلاد المطالبة بتحسين الخدمات.

وابدى مواطنون عن غضبهم وانتقادهم الشديد من توقف الشبكة العنكبوتية عن العمل في عموم البلاد، مشيرين الى تعطل مصالحهم واعمالهم اليومية المرتبطة بالانترنت.

كما حمّل رجال اعمال وشركات الحكومة المركزية مسؤولية تكبدهم خسائر مالية فادحة جراء توقف خدمة الانترنت.

من جانبه عزا متحدث باسم وزارة الاتصالات سبب انقطاع الانترنت الى “استهداف” الخط الناقل بين مدن العمارة والناصرية والبصرة جنوب البلاد.

وأوضح المتحدث وفقا للتلفزيون الرسمي العراقي، أن العمل مستمر لايجاد كابل بديل، مؤكدا عودة الخدمة الى العمل خلال الساعات القادمة.

أما في اقليم كردستان فقد انقطعت خدمة التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و “انستغرام” منذ يوم أمس السبت عن اغلب مناطق الإقليم على ما يبدو انه من ضمن الإجراءات الأمنية التي اتخذتها الحكومة الاتحادية لمواجهة التظاهرات “الغاضبة”.

وتشهد محافظات في جنوب و وسط العراق تظاهرات احتجاجية انطلقت شرارتها من مدينة البصرة الغنية بالنفط اذ يطالب المتظاهرون بتوفير الخدمات وتحسين الواقع المعيشي، وانهاء الفساد المالي والإداري المتفشي في دوائر الدولة ومؤسساتها، وإيجاد فرص عمل للعاطلين.

وشهدت يوم امس الاحتجاجات مقتل ما لا يقل عن ثلاثة اشخاص واصابة العشرات بجروح في التظاهرات التي جرت في محافظة البصرة، وميسان، والديوانية، وبابل، والنجف، وكربلاء، والديوانية، والمثنى.