أرى العالم : منح الاستخدام الرائج والفريد للسعوديين لتطبيق "سناب شات"، قُبلة الحياة للتطبيق الشهير ومساعدته على تخطّي أزمة تراجع أسهمه؛ نتيجة الانتقادات التي وجهها مشاهير لتصميمه الجديد.

وتحت عنوان "هل توجد دولة تحب سناب شات أكثر من السعودية؟"، سلط موقع "ozy" الأمريكي، في تقرير ترجمته "عاجل"، الضوء على تعامل السعوديين مع التطبيق، مجيبًا بأنه لا توجد دولة تحبه أكثر من المملكة.

وللتدليل على إجابته، أوضح الموقع أنه عند فتح تطبيق "سناب شات"، وتصغير لواجهة الدخول لخريطة العالم، يمكن ملاحظة أماكن مثل "تايمز سكوير"، و"ديزني"، و"متحف اللوفر"، تتوهج باللون الأحمر والبرتقالي، في إشارة إلى أن المتواجدين بتلك الأماكن يستحوذون على معظم السنابات.
لكن عندما تتوجه إلى الشرق الأوسط، وفقًا للموقع، ستجد بقعة حمراء متوهجة لعشاق سناب شات، تظهر في العاصمة الرياض، إذ أدّت شعبية التطبيق بالسعودية إلى ظهور ما يعرف بمشاهير سناب السعوديين.

وذكر أنه يوجد حاليًا 9 ملايين مستخدم نشط بشكل يومي، في السعودية، التي يبلغ عددها حوالي 32 مليون نسمة (تقارب 30% زيادة مقارنة بالعام الماضي)، مشيرًا إلى أنّ هؤلاء المستخدمين أكثر نشاطًا من معظم المستخدمين الآخرين.

وأكد الموقع أنّ سكان "الرياض" و"جدة" يستخدمون في المتوسط الكاميرا 40 مرة باليوم، بينما يقضون 35 دقيقة متابعة السنابات، وفقًا لتقارير محلية، مقارنة بمتوسط عالمي 25 مرة في اليوم ونصف ساعة في المتابعة.

وأوضح "ozy" أن شركة مستقلة وهي Ampere Analysis، أجرت دراسة استقصائية في وقت سابق من هذا العالم، شملت 165 دولة، بما في ذلك أستراليا والبرازيل وفرنسا وألمانيا واليابان والولايات المتحدة.

وسألت الدراسة المشاركين فيها من مستخدمي الانترنت، عن عدد المرات التي غالبًا ما يقومون فيها باستخدام تطبيقات مشاركة الصور والفيديو كانت النتيجة أنَّ أكثر من ثلث السعوديين أجابوا بأنهم يستخدمون برنامج سناب فيديو، وهو ما يشير إلى السوق المرتفع في سناب فيديو من أي دولة أخرى.

ولفت الموقع إلى أنّه بعد سلسلة من الأخطاء الفادحة الداخلية للتطبيق، بما في ذلك إعادة تصميم كارثي وتغريدة "كايلي جينر" المنتقدة، والتي تسببت في تراجع أسهم سناب، قد تكون سناب شهدت فرصة لبداية جديدة في مشهد جديد فبينما ينظر آخرون إلى سوق آسيا والمحيط الهندي الغني بالسكان، كانت سناب أول المتحركين نحو الشرق الأوسط، وكان في فبراير 2017.

وبعد عام من ذلك، أعلنت سناب عن معدل نمو قوي بلغ 5 %، ويرجع ذلك جزئيًا إلى التحول العالم النامي، وتحسين لتطبيق الخاص بالأندرويد، وقرار تجنب عرض الاعلانات الاجبارية في الشرق الاوسط، وهو الأمر الذي أدَّى إلى أن تصبح المنطقة المساهم الأكبر في نمو الإيرادات الإجمالية، كما قال رئيس عمران خان، كبير مسؤولي الاستراتيجية لدى الشركة.

وبالنسبة إلى المواطنين السعوديين، وفقًا للموقع، يوفر "سناب شات" شعورًا بالأمان لا يجدونه في التطبيقات الأخرى مثل "فيس بوك" و"توتير"؛ حيث تحذف خوادم سناب شات جميع اللقطات المفتوحة ولا تفتح في غضون شهر.

وبينما توفر خاصية التشفير بعض الخصوصية بـ"واتساب"، بعض الخصوصية لكن حظر المكالمات الصوتية في وقت سابق أدى إلى تراجعه بعض الشيء.