أرى العالم :  فقد رجل باكستاني أي فرصة في الحركة وترك سريره بعد 5 سنوات من تعرضه للسعة بعوضة تسببت بإصابته بداء الفيل.

وذكرت صحيفة ديلي ميل، ان المواطن الباكستاني من إقليم السند، لاحظ قبل 5 سنوات ولأول مرة، أن ساقيه بدأتا بالتورم وبات يشعر بألم حاد.

وتجاهل الرجل في البداية هذه الأعراض، لكن ساقيه تضخمتا لدرجة أنه اضطر لعيادة الطبيب.

وشخص الأطباء حالته بداء الفيل، المرض الذي يؤدي إلى تضخم أجزاء معينة من الجسم، بسبب التهاب الأوعية الليمفاوية وعدم تدفق السائل الليمفاوي بداخلها بشكل طبيعي.

وعلى الرغم من أن العائلة أنفقت كل مدخراتها لعلاجه، إلا أن الأطباء المحليين لم يستطيعوا مساعدته. ونصحه الأطباء بالتوجه إلى العاصمة، لكنه لا يستطيع تحمل نفقات الرحلة للعلاج، لأن العائلة أنفقت كل ما لديها، وأصبح عاطلا عن العمل لعدم قدرته على الحركة.

وبلغ المرض لديه حالة متقدمة، وأصبح وزن قدميه 50 كيلوغراما ومحيط كل منهما 88 سنتيمترا، لذلك لجأ إلى السلطات طلبا للمساعدة ولم يتلق أي رد.

وغالبا ما يصاب المرء بداء الفيل بعد إصابته بالديدان الخيطية "Brugia malayi"، عندما تدخل الطفيليات إلى جسم الإنسان من خلال لسعة بعوضة.