أرى العالم - سكاي نيوز عربية : في خضم التطورات في سوريا، استعرضت الصين مؤخرا أحدث صواريخها النووية الباليستية، في فيديو عرضه التلفزيون الحكومي، وسط تقارير إعلامية محلية تتحدث عن قدرات خارقة للصاروخ الجديد.

وبثت قناة "سي.سي.تي.في" شريط فيديو تظهر فيه صواريخ نووية يعتقد أنها من طراز "دونغفينغ 26" وهي محملة على ظهر شاحنات عملاقة، أثناء عرض عسكري.

كما بث التلفزيون لقطات أخرى للشاحنات وهي تنقل الصواريخ في مناطق جبلية، قبل أن يتم إطلاقها في عرض تجريبي يؤكد القدرات العسكرية للصين.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن تقارير إعلامية محلية ترجيحها أنها من طراز DF-26 متوسط المدى (3000 - 4000 كلم)، التي تفوق سرعتها سرعة الصوت. ووفقا للتقارير، فإن هذا الصاروخ، الذي يطلق عليه الغرب اسم "قاتل غوام" بينما يسميه الصينيون بـ"رياح الشرق"، قادر على ضرب قاعدة غوام الأميركية في المحيط الهادي، أي على بعد 3200 كيلومتر من الشواطئ الصينية، وبوسعها تدمير حاملات طائرات وقواعد تحت الأرض، كما أنه يجعل معظم القواعد الأميركية في المحيط الهادئ تحت مرماه، وهو السبب في خشية واشنطن منه.

يستعرض الإنفوغرافيك المرفق مزايا الصاروخ، المؤلف من مرحلتين ويعمل بالوقود الصلب، حيث يبلغ طوله 14 مترا، بينما يبلغ قطره 1.4 متر، فيما يصل وزنه إلى 20 طنا.

يشار إلى أن الصين وحدها تمتلك مثل هذا الصاروخ، حيث أن روسيا والولايات المتحدة لا يمكنهما تطوير مثله بموجب معاهدة منع انتشار الأسلحة الموقعة بينهما.