أرى العالم - سكاي نيوز عربية : منعت القوات التركية التي تسيطر على مدينة الباب في حلب، حافلات مهجري ريف حمص الشمالي من الدخول إلى المدينة السورية وأجبرتها على العودة.

وقالت تقارير محلية إن الحافلات لم تتمكن من دخول المدينة بعد 3 أيام من عناء الانتظار على مداخلها، حيث رفض كل من الجيش التركي و"قوات درع الفرات " التي تعمل بأوامر الأتراك، استقبالهم بحجة عدم وجود مراكز إيواء.

وعادت 58 حافلة تقل 3 آلاف شخص مدني ومقاتل من المعارضة إلى قلعة المضيق بريف حمص، قبل أن تتوجه إلى
محافظة إدلب.

وأفادت التقارير أن المهجرين سيوزعون على 13 مخيماً ومركز إيواء في إدلب.

وكانت دفعات المهجرين قد بدأت بالخروج من الرستن وتلبيسة والحولة بعد توقيع اتفاق بين الفصائل المعارضة والقوات الروسية، تضمن تسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة لجيش النظام بينما تتسلم الشرطة العسكرية الروسية زمام الأمور في ريف حمص الشمالي.