أرى العالم : في إنجاز أمني استطاع رجال البحث الجنائي بالعاصمة المقدسة، الإطاحة بقاتل الدكتور إبراهيم الغصن رئيس المجلس البلدي ببريدة، الذي وُجد مقتولاً بأحد المستودعات بالمنطقة، وتشير المعلومات إلى أن القاتل في العقد الرابع من عمره يحمل الجنسية السورية ويقيم في ألمانيا وهو عاطل عن العمل، وقد كان يعمل بائع أحذية في سوريا قبل هجرته لألمانيا، وقدم بتأشيرة عمرة ووصل إلى أرض المدينة المنورة يوم 28 / 8 / 1439هـ وبعدها توجه لمنطقة القصيم ـ بريدة ـ وكان مبيت النية لقتل الدكتور الغصن قبل قدومه.

وبحسب ‘‘الرياض‘‘ تشير المعلومات إلى أن القاتل على علاقة وتواصل مع زوجة المقتول “سورية الأصل”، ورتبت له الدخول للمنزل والشروع في قتله.

وبعد ارتكاب جريمته وقتل “الغصن”،  توجه لمكة لأداء مناسك العمرة، والهرب بالمغادرة إلى خارج البلاد، ولكن بفضل الله وتوفيقه ويقظة رجال الأمن، تم ضبطه بتوجيه من مدير شرطة منطقة مكة المكرمة اللواء عبداللطيف الشثري، ومتابعة من مدير شرطة العاصمة المقدسة اللواء فهد العصيمي، وبعمل ميداني وبحث ومتابعة دقيقة من مدير شعبة البحث الجنائي العقيد محمد العرابي، حيث تابع رجال البحث الجنائي تحركات الجاني حتى تمت الإطاحة به، وتم تسليمه لشرطة منطقة القصيم.